Is it permissible to perform Salah behind a Ghayr Muqallid Imam?‏

Prayer Behind Ghayr Muqallid Imam

Question

 I am in Saudi Arabia and currently doing Job in Dammam, My question is, me being a Hanafi, whether I can perform salah behind a ghayr muqalid/salafi Imam, is it permissible or not?

 

Answer

There are three scenarios with regards to following a Ghayr Muqallid/Salfi Imam in prayer:-

 

1) If it is known regarding a Ghayr Muqallid/Salfi Imam that in performing the conditional acts of Salah he does consider the Hanafi school of thought, for example he believes blood to be impure etc. Likewise he does not believe that it is sufficient to do Masah (pass wet fingers) on non-leather socks or socks that do not have the attributes of leather socks and his beliefs are not distorted then it will be correct to perform Salah behind such an Imam.

 

2) And if it is known regarding a Ghayr Muqallid/Salfi Imam that he does not take in to consideration the Hanafi school of thought; for example blood is seen to be flowing from any part of his body but he does not go to do Wudhu (ablution) or his beliefs are distorted then to perform Salah behind such an Imam is incorrect.

 

3) However, if such an Imam’s state is unknown or there is ambiguity regarding him then to perform Salah behind him will be disliked (Makruh). Thus, one should not follow such an Imam. However, if a Masjid is not found nearby where there is a reputable Imam, then in this case one should perform Salah behind such an Imam because of the emphasis laid upon performing Salah with congregation.[1]

 

And Allah, the Almighty knows best

 

Mufti Sufyan Ibn Yakub Khapi

 

 


[1] الدر المختار – (1 / 563،دار الفكر ):

إن تيقن المراعاة لم يكره أو عدمها لم يصح إن شك كره

 

حاشية ابن عابدين – (1 / 563،دار الفكر ):

قوله ( إن تيقن المراعاة لم يكره الخ ) أي المراعاة في الفرائض من شروط وأركان في تلك الصلاة وإن لم يراع في الواجبات والسنن كما هو ظاهر سياق كلام البحر .مطلب في الاقتداء بشافعي ونحوه هل يكره أم لا  وظاهر كلام شرح المنية أيضا حيث قال وأما الاقتداء بالمخالف في الفروع كالشافعي فيجوز ما لم يعلم منه ما يفسد الصلاة على اعتقاد المقتدي عليه الإجماع إنما اختلف في الكراهة ا هـ فقيد بالمفسد دون غيره كما ترى وفي رسالة ( الاهتداء في الاقتداء ) لمنلا علي القاري ذهب عامة مشايخنا إلى الجواز إذا كان يحتاط في موضع الخلاف وإلا فلا والمعنى أنه يجوز في المراعى بلا كراهة وفي غيره معها ثم المواضع المهمة للمراعاة أن يتوضأ من الفصد والحجامة والقيء والرعاف ونحو ذلك لا فيما هو سنة عنده مكروه عندنا كرفع اليدين في الانتقالات وجهر البسملة وإخفائها فهذا وأمثاله لا يمكن فيه الخروج عن عهدة الخلاف فكلهم يتبع مذهبه ولا يمنع مشربه ا هـ

 

البحر الرائق – (2 /50و51،دار المعرفة):

 ثم اعلم أنه قد صرح في النهاية والعناية وغيرهما بكراهة الاقتداء بالشافعي إذا لم يعلم حاله حتى صرح في النهاية بأنه إذا علم منه مرة عدم الوضوء من الحجامة ثم غاب عنه ثم رآه يصلي فالصحيح جواز الاقتداء به مع الكراهة فصار الحاصل أن الاقتداء بالشافعي على ثلاثة أقسام الأول أن يعلم منه الاحتياط في مذهب الحنفي فلا كراهة في الاقتداء به الثاني أن يعلم منه عدمه فلا صحة لكن اختلفوا هل يشترط أن يعلم منه عدمه في خصوص ما يقتدى به أو في الجملة صحح في النهاية الأول وغيره اختار الثاني وفي فتاوى الزاهدي إذا رآه احتجم ثم غاب فالأصح أنه يصح الاقتداء به لأنه يجوز أن يتوضأ احتياطا وحسن الظن به أولى الثالث أن لا يعلم شيئا فالكراهة ولا خصوصية لمذهب الشافعي بل إذا صلى حنفي خلف مخالف لمذهبه فالحكم كذلك وظاهر الهداية أن الاعتبار لاعتقاد المقتدي ولا اعتبار لاعتقاد الإمام حتى لو شاهد الحنفي إمامه الشافعي مس امرأة ولم يتوضأ ثم اقتدى به فإن أكثر مشايخنا قالوا يجوز وهو الأصح كما في فتح القدير وغيره

Share Button
Article By:
Print Print
Join Our Mailing List
Get updates and latest articles in your inbox!

Tayyib HMC FInder

Munadil Islaam

Comments...

Sorry! there is no comment posted.


Leave a Reply