Do I need to remove my Invisalign braces/aligners every time I do wudhū?

invisalign

QUESTION:

Would I need to remove my Invisalign braces/aligners every time I do Wudhu?
 

 

ANSWER:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,

 

Invisalign aligners are clear aligners that fit over the teeth and are used to straighten the teeth. They are an alternative to metal aligners/braces. One distinctive feature of these invisalign aligners is that they are easily removable.[1]

 

Gargling the mouth – including the teeth – whilst doing wudhū is an emphasised sunnah. If you have the invisalign aligners on whilst doing wudhū, water will fail to reach all the teeth during gargling. Consequently, the sunnah of gargling the mouth whilst doing wudhū will not be fulfilled, resulting in omitting an emphasised sunnah. Habitually omitting an emphasised sunnah without a valid Shariah excuse is reprehensible. Hence, you should remove your invisalign aligners when gargling your mouth during wudhū, especially when they are easily removable.[2]         

 

And Allah, the Almighty, knows best

 

Mufti Sufyan

 

 

     


[1] Invisalign. (2019). Available at:

https://www.invisalign.co.uk   https://www.invisalign.com

(Accessed: 18 April 2019).

[2] الفتاوى الهندية (1 / 7,6):

 

(ومنها المضمضة والاستنشاق) والسنة أن يتمضمض ثلاثا أولا ثم يستنشق ثلاثا ويأخذ لكل واحد منهما ماء جديدا في كل مرة وكذا في محيط السرخسي. وحد المضمضة استيعاب الماء جميع الفم وحد الاستنشاق أن يصل الماء إلى المارن. كذا في الخلاصة. إن ترك المضمضة والاستنشاق أثم على الصحيح؛ لأنهما من سنن الهدى وتركها يوجب الإساءة بخلاف السنن الزوائد فإن تركها لا يوجب الإساءة هكذا في السراج الوهاج.

 

الهداية (1 / 16,15):

 

قال: “وسنن الطهارة:…قال: ” والمضمضة والاستننشاق ” لأنه عليه الصلاة والسلام فعلهما على المواظبة.

 

الدر المختار (1 / 116,115):

 

(وغسل الفم) أي استيعابه، ولذا عبر بالغسل –أو للاختصار … وهما سنتان مؤكدتان مشتملتان على سنن خمس: الترتيب، والتثليث، وتجديد الماء، وفعلهما باليمنى (والمبالغة فيهما) بالغرغرة …

 

حاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1 / 116,115):

 

(قوله: ولذا عبر بالغسل) أفاد أن الاستيعاب يفاد بالغسل دون المضمضة والاستنشاق، وفيه نظر فإنهما كذلك فالمضمضة اصطلاحا استيعاب الماء جميع الفم. وفي اللغة التحريك. … وأجيب بأن المراد ما قاله الزيلعي، وهو أن السنة فيهما المبالغة، والغسل أدل على ذلك…

 

 (قوله: وهما سنتان مؤكدتان) فلو تركهما أثم على الصحيح سراج. قال في الحلية: لعله محمول على ما إذا جعل الترك عادة له من غير عذر كما قالوا مثله في ترك التثليث كما يأتي …

 

(قوله: والتثليث) في البحر عن المعراج أن ترك التكرار مع الإمكان لا يكره، وأيده في الحلية «بأنه ثبت عنه – صلى الله عليه وسلم – أنه تمضمض واستنشق مرة» كما أخرجه أبو داود، ثم قال: وينبغي تقييده بما إذا لم يجعل الترك عادة له (قوله: بالغرغرة) أي في المضمضة، ومجاوزة المارن في الاستنشاق، وقيل: المبالغة في المضمضة تكثير الماء حتى يملأ الفم. قال في شرح المنية والأول أشهر … (قوله: ولو عنده ماء إلخ) في شرح الزاهدي عن الشفاء: المضمضة والاستنشاق سنتان مؤكدتان، من تركهما يأثم. قال الزاهدي: وبهذا تبين أن من عنده ماء الوضوء مرة معهما وثلاثا بدونهما؛ فإنه يتوضأ مرة معهما اهـ كذا في الحلية أي لأنهما آكد في التثليث بدليل الإثم بتركهما، لكن قدمنا حمل الإثم على اعتياد الترك بلا عذر، على أن التثليث كذلك كما يأتي. والأحسن قول ح ” لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – ورد عنه ترك التثليث حيث «غسل مرة مرة، وقال: هذا وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به» ولم يرد عنه ترك المضمضة والاستنشاق.

 

حاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1 / 104):

 

(قوله: ويلام) أي يعاتب بالتاء لا يعاقب، كما أفاده في البحر والنهر، لكن في التلويح ترك السنة المؤكدة قريب من الحرام يستحق حرمان الشفاعة، لقوله – عليه الصلاة والسلام -: «من ترك سنني لم ينل شفاعتي» . اهـ. وفي التحرير: إن تاركها يستوجب التضليل واللوم،. اهـ. والمراد الترك بلا عذر على سبيل الإصرار كما في شرح التحرير لابن أمير حاج، ويؤيده ما سيأتي في سنن الوضوء من أنه لو اكتفى بالغسل مرة إن اعتاده أثم، وإلا لا.

 

Share Button
Article By:
Print Print

You Might also like

  • No related posts found!
Join Our Mailing List
Get updates and latest articles in your inbox!

Tayyib HMC FInder

Munadil Islaam

Comments...

Sorry! there is no comment posted.


Leave a Reply