Is one who directs towards good granted exactly the same reward as the doer of the good?

irects towards good granted exactly the same reward

 
QUESTION:

I wanted to confirm when one gives da’wah to a friend to any good deed, let’s say Umrah for example. 2 years later he performs Umrah, the person who encouraged him, does he get a share of the reward, or the entire reward just like the brother who performed the Umrah?

 

ANSWER:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,
 
The Prophet Muhammad (peace and blessings be upon him) mentions:
 
“For him who directs towards good, is the same reward as the doer of it”. (Ṣaḥīḥ Muslim[1])
 
Scholars have differed whether the one who directs towards good is granted exactly the same reward as the doer of the good or is just granted a share of the reward[2]. However, the key thing from the above prophetic narration – despite the difference of opinion amongst the scholars – is that one will definitely receive reward for directing another towards good. Hence, the above prophetic narration and the mercy of Allah – which knows no bounds – and the very fact that good deeds will help us in the Hereafter, should always be a driving force to encourage one to sincerely direct others towards good.
 
And Allah, the Almighty, knows best

Mufti Sufyan

 

 

[1] صحيح مسلم، كتاب الإمارة، باب فضل إعانة الغازي في سبيل الله بمركوب وغيره، وخلافته في أهله بخير- دار إحياء التراث العربي – ج 4، ص 506 :

 

عن أبي مسعود الأنصاري، قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: إني أبدع بي فاحملني، فقال: «ما عندي»، فقال رجل: يا رسول الله، أنا أدله على من يحمله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من دل على خير فله مثل أجر فاعله»

 

[2] شرح النووي على مسلم – دار إحياء التراث العربي – ج 4، ص 506 :

قوله صلى الله عليه وسلم (من دل على خير فله مثل أجر فاعله) فيه فضيلة الدلالة على الخير والتنبيه عليه والمساعدة لفاعله وفيه فضيلة تعليم العلم ووظائف العبادات لاسيما لمن يعمل بها من المتعبدين وغيرهم والمراد بمثل أجر فاعله أن له ثوابا بذلك الفعل كما أن لفاعله ثوابا ولايلزم أن يكون قدر ثوابهما سواء
 
شرح السيوطي على مسلم – دار ابن عفان للنشر والتوزيع – المملكة العربية السعودية – ج 4، ص 490 :
 
وليس بمعروف في اللغة من دل على خير فله مثل أجر فاعله قال النووي المراد أن له ثوابا كما لفاعله ثوابا ولا يلزم أن يكون قدر ثوابهما سواء انتهى وذهب بعض الأئمة إلى أن المثل المذكور في هذا الحديث ونحوه إنما هو بغير تضعيف واختار القرطبي أنه مثله سواء في القدر والتضعيف قال لأن الثوا ب على الأعمال إنما هو بفضل من الله فيهبه لمن يشاء على أي شيء صدر منه خصوصا إذا صحت النية التي هي من أصل الأعمال في طاعة عجز عن فعلها لمانع منعه منها فلا بعد في مساواة أجر ذلك العاجز لأجر القادر الفاعل أو يزيد عليه قال وهذا جار في كل ما ورد مما يشبه ذلك كحديث من فطر صائما فله مثل أجره

 

Share Button
Article By:
Print Print
Join Our Mailing List
Get updates and latest articles in your inbox!

Tayyib HMC FInder

Munadil Islaam

Comments...

Sorry! there is no comment posted.


Leave a Reply