Is leasing cars permissible?

lease a car

QUESTION:

 

Is leasing cars permissible?

 

ANSWER:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,
 
Yes, as long as there is no element as part of the lease agreement that would render it unlawful from a Sharīʿah perspective.[1]
 
And Allah, the Almighty, knows best
 
Mufti Sufyan

 


 

[1] بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع، دار الكتب العلمية (4 / (173,174 :

فالإجارة جائزة عند عامة العلماء…استحسنا الجواز بالكتاب العزيز، والسنة، والإجماع.أما الكتاب العزيز فقوله عز وجل خبرا عن أب المرأتين اللتين سقى لهما موسى – عليه الصلاة والسلام – {قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج} [القصص: 27] أي على أن تكون أجيرا لي أو على أن تجعل عوضي من إنكاحي ابنتي إياك رعي غنمي ثماني حجج، يقال: آجره الله تعالى أي عوضه، وأثابه، وقوله عز وجل خبرا عن تينك المرأتين {قالت إحداهما يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين} [القصص: 26] وما قص الله علينا من شرائع من قبلنا من غير نسخ يصير شريعة لنا مبتدأة ويلزمنا على أنه شريعتنا لا على أنه شريعة من قبلنا لما عرف في أصول الفقه، وقوله عز وجل {فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله} [الجمعة: 10] والإجارة ابتغاء الفضل، وقوله عز وجل {ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم} [البقرة: 198] وقد قيل نزلت الآية في حج المكاري فإنه روي أن رجلا جاء إلى ابن عمر – رضي الله عنهما – فقال: إنا قوم نكرى، ونزعم أن ليس لنا حج فقال: ألستم تحرمون، وتقفون، وترمون؟ فقال: نعم، فقال – رضي الله عنه -: أنتم حجاج، ثم قال: سأل رجل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عما سألتني فلم يجبه حتى أنزل الله عز وجل {ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم} [البقرة: 198] فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: أنتم حجاج، وقوله عز وجل في استئجار الظئر {وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم} [البقرة: 233]

 

وأما السنة فما روى محمد في الأصل عن أبي سعيد الخدري، وأبي هريرة – رضي الله عنهما – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: «لا يستام الرجل على سوم أخيه ولا ينكح على خطبته، ولا تناجشوا، ولا تبيعوا بإلقاء الحجر، ومن استأجر أجيرا فليعلمه أجره» وهذا منه – صلى الله عليه وسلم – تعليم شرط جواز الإجارة وهو إعلام الأجر فيدل على الجواز.

 

القرآن الكريم : {فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن} (سورة الطلاق / 6) .

Share Button
Article By:
Print Print
Join Our Mailing List
Get updates and latest articles in your inbox!

Tayyib HMC FInder

Munadil Islaam

Comments...

Sorry! there is no comment posted.


Leave a Reply